أخبارنا

إنتاج أول ألبوم مدح شعبي في موريتانيا “المدح الشعبي موروث مجتمع” من طرف ترانيم

إنتاج أول ألبوم مدح شعبي في موريتانيا  “المدح الشعبي موروث مجتمع” من طرف ترانيم

اختتم مركز ترانيم الخميس 19 إبريل 2018 المرحلة الأكثر صعوبة ضمن مراحل مشروعه (المدح الشعبي موروث مجتمع) و هي المرحلة المتعلقة بتسجيل مدائح للفنانين الشعبيين المشاركين في المشروع.
وتميزت المرحلة بالتسجيل داخل الأستيديوهات وتصويرهم لقطات ومشاهد مع مناظر من بيئة صخراوية تمثلت في كثبان الرمال وبجانب قطعان الإبل والآبار.
وقال مدير المركز السيد محمد عالي ولد بلال إنها “مرحلة كانت صعبة خاصة أن الفنانين الشعبيين الموريتانيين وخاصة المداحة تعتبر هذه أول تجربة لهم في مجال تسجيل المدح على أساليب حديثة مثل الاستوديوهات والتصوير الخارجي”.
مضيفا خلال مقابلة له مع موقع “الأفق الإخباري” أن “هذا المشروع يدخل في إطار سعي المركز إلى تسجيل المدائح النادرة من المدح الشعبي والمهددة بالاندثار والتعريف بالمداحة وبمناطقهم الأصلية والبيئة التي نشأوا فيها وتعلموا هذا النمط الموسيقي”.
مردفا أن “هذا المشروع هو من دعم الصندوق العربي للثقافة والفنون (آفاق) وبعض المؤسسات الوطنية ويهدف المشروع إلى تدریب عشرين (20) مداحا (مطرب شعبيا) خارج دائرة الضوء من مختلف أنحاء الوطن على فنیات الإلقاء و مواكبتھم للمشاركة في الدورة (CD) والعرض أمام الجمھور، واختیار ستة ( 6) من بینھم لتسجيل وإنتاج أولى ألبوماتھم المدیحیة”.
أكد محمد عالي أن “المداحين المختارين ضمن المشروع سيشاركون في فعاليات الدورة الخامسة من مھرجان لیالي المدح وهو المهرجان الوحید المختص في موریتانیا بالمروث الشعبي المديحي وذلك من أجل التعریف بھم وبمنتوجھم. وتم إختيار 6 مداحة، وهم : أحمد ولد اسليمان، ومحمد ولد صمبه، والمداحة تسلم منت محمود ولد إجديد، وأبوه ولد مسعود، وموسى ولد بلال الملقب ببه، وأباي ولد عمار”..

قال مدير المركز أنه “تم تسجيل 26 مدحة منها 24 تم تسجيلها بشكل فردي، ومدحتين جماعيتين، حيث أن كل مداح سجل 4 مدحات، اثنتين بمصاحبة آلة النيفارة واثنتين على الطبل، كما تم تسجيل مدحة جماعية واحدة على آلة النيفارة وواحدة أخرى على وقع الطبل
مستدركا في ختام اللقاء مع موقع “الأفق الإخباري” أنه في الأيام القادمة ستبدأ رحلات من تنظيم المشروع إلى مدن داخلية برفقة المداحة لتنظيم سهرات مديحية في مناطقهم الأصلية.

عودة الى الصفحة الرئيسية لأخبارنا